الفساد السياسي

أمينة بيجو
أمينة بيجو أمينة بيجو 1.2k Views

روماف – رأي

أمينة بيجو

الكورد منذ أن خلقوا ويعانون من الفساد وعلى جميع الأصعدة السياسية والأقتصادية والأجتماعية، بدءاً من الأدارة في العائلة الصغيرة حتى تصل الى المجتمع بأكمله. أكثرها تأثيراً على الواقع الكوردي هو الفساد السياسي وتلاعباً بمصير الشعب الكوردي.
منذ بداية الأزمة في سوريا والتي بدأت نتيجة الفساد السياسي والأداري، أبتلينا بحركة كوردية فاسدة وتمارسها بأتقان وتفنن،حيث تقوم قيادات المجلس الكوردي تارة بتعين أفراد عائلتها بمناصب تمثلها بفروع المجلس الموزعة هنا أو هناك وأكثرها أهمية الفرع الموجود بأقليم كوردستان(نتيجة وجود الراتب وبالدولار).

كيف تنظر الى نفسك وانت تتصرف بهذه الطريقة الفاشلة؟؟

الكاتبة

وتارة تقوم بأنتقاء أشخاص تمثلهم بمحافل وندوات وأجتماعات ومؤتمرات داخلية وأقليمية ودولية.فأختياراتها تكون محددة بأشخاص أما من العائلة الموقرة أو قريبة من عظام الرقبة أو تابعين، مكولكين،ماسحي الجوخ والأحذية.
يختارون كفائات ضعيفة لاتملك الوثائق والمعلومات التي تمس الموضوع الذي من أجله تكون حاضراً للمؤتمر.ولا تكون مختصة بموضوع المؤتمر,وهذا يؤدي تلقائياً الى ضياع الرأي وأقناع المجتمعين بحقوق الشعب الكوردي, محتكرين كل المناصب والهيئات وكأنهم ورثوها من ابائهم، مبتعدين عن تطبيق نظامهم الداخلي ومراجعة الهيئات الأخرى كي يتم النقاش والتوصل الى قرارات جيدة تكون بخدمة القضية الكوردية أولاً، والوصول بحزبهم الى مصافي الاحزاب الراقية والنزيهة ثانياً،
لم نجد نتاجاً ايجابياً يذكرللمجلس الكوردي على الوضع الداخلي والأقليمي وحتى الدولي،ومايثبت كلامي هذا الوضع بالكامبات وموقف المعارضة العربية من القضية الكوردية، ولا ننسى عدم أستطاعتهم أقناع الدول الأقليمية بالقضية على اقل تقدير.
كل هذا يتم نتيجة وضع الشخص المناسب في المكان الغير مناسب ويتم الاختيار ضمن حلقة صغيرة ولا يقومون على أختيار الأشخاص المتخصصين.
فالشعب الكوردي مليئ بالكفائات والشهادات الدولية والتاريخ يشهد لهم بالوطنية والأخلاص والتمييز بأختصاصهم. فلما يتم أستبعادهم عن الحركة السياسية والاستفادة من خبراتهم، حيث نحن بأمس الحاجة لهم بالوقت الحالي.(كأنه يتم أستبعادهم بشكل مدروس وممنهج).
كيف تنظر الى نفسك وانت تتصرف بهذه الطريقة الفاشلة؟؟
بماذا ترد على نفسك عندما يسألك عن قسمك الذي اقسمته عند أنضمامك للحزب؟
كيف سترد على أولادك أن سألوك عن تصرفك المخالف؟
كيف ستواجه دموع أمهات المعتقلين والمخطوفين؟
الم تفكر يوماً بما سيكتبه التاريخ عنك وعن أمثالك؟
الم يغير فيك شيئاً كل مايقال عنك وعن أمثالك ؟
الم تقرأ بكتب التاريخ ماذا يكتب عن المستفيدين والمتسلقين على حقوق شعبهم؟
أسئلة كثيرة تراودنا ولا نجد لها أجابات، سنخسر فرص كثيرة من خلف تصرفاتكم اللامسؤلة وأختياراتكم الفاشلة وقراراتكم التي لا تخدم سوى مصالحكم الشخصية والحلقة القريبة والملازمة لكم من مكولكين واصحاب اللسان الناعم والذي يتمايل كيفما أتجهتم..فالتاريخ سيحاسبكم..
الشعب الكوردي باق وسيستمروسيحقق أنتصارات تشهد لها التاريخ.لان الشعب الذي انجب القاضي والبرزاني وغيرهم قادر ان ينجب أبطالاً أخرين.

شارك المقال