نصف ميّت 

هند زيتوني
هند زيتوني هند زيتوني 1.4k Views

هند زيتوني

أنظرُ من النَّافذةِ المغلقة

لا أطلبُ شيئاً

ولا أرفضُ شيئاً أرسمُ على الجدار الذي

سقطَ منذ عشرةِ أعوام

وجهَ رجلٍ أحببتُه في الحلم

و عندما استيقظتُ…

كان يعانق امرأةً أخرى .!

يدي مربوطةٌ إلى عنقي

أحرِّكُ أحجارَ الشطرنج

كما أحب

اُعدمُ الملك

أجرُّ الجنودَ إلى الهاوية

أصنعُ من نابِ الفيل سريراً عاجيِّاً

في غرفتي المتهالكة

أصلًي بعكسِ قِبلة أحلامي

لتخرجَ الشَّياطينُ إلى رأسي بهدوء

لا أريدُ شيئاً

لا أرفضُ شيئاً

سأطلقُ سراحَ أحصنتي المسجونةَ في القلعة

أتحدَّثُ و فمي مكمِّم

أحتسي من كأسي الفارغ

الجرعةَ الأخيرةَ من الحياة

يقال بأنني نصفُ ميِّتٍ الآن …

ولكن أعرفُ تماماً

بأنني متُّ منذ زمنٍ بعيد

هند زيتوني .

شارك المقال